دقت دراسة طبية دانماركية ناقوس الخطر من أن عمل السيدات بنظام الدورات الليلة يزيد بمعدل الضعفين من فرص إصابتهم بسرطان الثدى. ووجد العلماء بجامعة "كوبنهاجن" الدانماركية فى معرض أبحاثهم التى أجروها فى هذا الصدد أن ارتفاع مخاطر الإصابة بالمرض اللعين تبدو تراكمية والأقوى بين الأشخاص الذين يعدون أنفسهم "أشخاص نهاريين"، أى ممن ينشطون بصورة ملحوظة خلال ساعات النهار، بالمقارنة بالأشخاص الذين يعتبرون أنفسهم "ليليين"، أى ممن يرتفع نشاطهم وإنجازهم خلال ساعات الليل.

كان معهد أبحاث السرطان وعلوم الأوبئة بالعاصمة الدانماركية كوبنهاجن أجرى أبحاثه على أكثر من 500.18 ألف سيدة يعملن بنظام الدورات الليلية، وذلك خلال الفترة من عام 1964 وحتى1999، حيث ولدت المشاركات فى الدراسة ما بين أعوام 1929 وحتى 1968.

وأشارت المتابعة إلى أن 692 سيدة قد تعرضن للإصابة بسرطان الثدى خاصة ممن انتظمن فى العمل بنظام الدورات الليلية، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 40%.