أرسلت لنا قارئة تقول: أنا فتاة عمرى 28 عاما ومنذ 3 أشهر أجريت عملية تقشير كيميائى لبشرتى، وحتى اليوم مازالت هنـاك بقع وردية وحمراء اللون فى وجهى، وحجمـها كبير نوعًا ما وواضحة فمـا الحل؟ وهل هذه البقع مستديمة وما سبب ظهورها بعد التقشير؟
يجيب عن هذا السؤال الدكتور حامد عبد الله أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية والعقم جامعة الأزهر قائلا: للأسف إن الحالة التى تصفها الفتاة تحدث نتيجة للاستخدام العشوائى للتقشير الكميائى، وهنا يجب العلم أن هذا النوع من التقشير ما هو إلا إزالة لطبقة سطحية جدا من البشرة، حيث يجب أن تخضع البشرة للعلاج من جميع المشاكل التى تعانى منها وخاصة حبوب الشباب والبقع العميقة، لأن ما ينتج عن استخدام هذا النوع من التقشير على الأماكن المصابة بالحبوب والبقع غير المعالجة ينتج عنها تهيج فى تلك المناطق وتسبب ما تعانى منه الفتاة الآن وهو بقع حمراء والتهابات بالبشرة يصعب التخلص منها.

والطريقة السليمة للعلاج بالتقشير الكميائى تكون من خلال التعامل معه على كونه الخطوة الأخيرة فى علاج البشرة، وبالتالى يجب أن يسبقه مراحل أخرى مثل استخدام الكريمات المعالجة للحبوب وعلاج التهابات البشرة إن وجدت، وكذلك علاج البقع البنية بكريمات التقشير والتفتيح وبعد انتهاء ومعالجة كل مشاكل البشرة العميقة وبقاء طبقة رقيقة جدا من البشرة تحتاج إلى تقشير سطحى يمكن هنا استخدام التقشير الكيميائى كمرحلة أخيرة.

أما بالنسبة لعلاج المشكلة التى حدثت للفتاة فيكون من خلال استخدام بعض مركبات الكورتيزون موضعيا وتحت الإشراف الطبى الدقيق.