كشفت دراسة أمريكية حديثة، أجراها باحثون من جامعة ولاية ميتشيجن فى الولايات المتحدة الأمريكية، عن أن الزواج يجعل الأشخاص أكثر سعادة وبهجة مقارنة بالأشخاص العزب، الذين اختاروا الوحدة وحياة العزوبية، لافتة إلى أنه هذا التأثير يظهر أكثر على المدى البعيد بعد مرور السنين من زواج الشخص.

وجاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة نشرت بدورية "Journal of Research in Personality"، وذلك على الموقع الإلكترونى للدورية فى الثلاثين من شهر مايو الجارى.

وأشارت الدراسة إلى أنه على الرغم من أن الزواج ليس له تأثير واضح فى جعل الناس أكثر سعادة مقارنة بالأشخاص الذين لم يتزوجوا، إلا أنه بدا واضحاً أن الزواج يحمى الأشخاص من انخفاض وتدهور مستويات الفرح والسعادة خلال حياتهم على المدى البعيد، ويجعلهم يحافظون على ثبات مستوياتها .

وتوصل الباحثون إلى هذه النتائج من خلال عدد من الاستبيانات التى خضع لها آلاف الأشخاص المتزوجين فى بريطانيا، وكشفت عن أن الأشخاص الذين لم يتزوجوا من نفس الفئة العمرية، حدث لهم تدهور تدريجى وواضح بمرور السنين فى الشعور بالسعادة والاستمتاع بالحياة، بينما حافظ الأشخاص المتزوجون على ثبات مستوياتها ولم تتأثر مع مرور الزمن، مؤكدة على ضرورة أن يحرص الأشخاص على الزواج والاندماج فى الحياة الأسرية لحماية أنفسهم من هذه التغيرات المستقبلية