توصل الباحثون فى جامعة ألبرت أينشاتين للطب وكلية الدراسات

العليا لعلم النفس بجامعة 'يشيفا' إلى أن السمات الشخصية، قد تلعب

دوراً مهماً فى عمر الشخص الذى يعيشه، وفقا لما ذكره موقع 'أنتر مانيوز'.


قام الباحثون فى الدراسة بتطوير مقياس مختصر، وهو السمات

الشخصية للفرد لتحديد الخصائص الوراثية لمجموعة من الأشخاص،

وصل عددهم إلى 243 شخصا يبلغون من العمر 100 عام وأكثر.



ووجدوا أن المعمرين لديهم نفس السمات الشخصية، والتى تتمثل

فى التفاؤل والهدوء والمحبين للخروج، والانفتاح على العالم،

وكذلك المشاركة فى العديد من الأنشطة الإضافية وحب
الضحك،

وأظهرت النتائج أن كل هذه الصفات من شأنها أن تساعد على إطالة العمر.



ويعلق أحد الباحثين المشاركين فى الدراسة ومدير معهد ليون لأبحاث

الشيخوخة قائلا 'إن بعض الدلائل تشير إلى أن الصفات الشخصية

من الممكن أن تحث التغييرات فى العمر مابين 70 و100، وما وجدناه

من نتائج يشير إلى أن الأشخاص المعمرة تتقاسم سمات شخصية خاصة،

وهو ما قد يلعب دورا مهما فى الحفاظ على الصحة الجيدة و
طول العمر الاستثنائى'