هل تستيقظين مبكراً من نومك أم أنك من هواة السهر طوال الليل والنوم بالنهار؟ إذا كنتِ ممن يستيقظون في الصباح الباكر فاعلمي أنك بصحة جيدة، حيث وجدت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يستيقظون مبكراً يكونون أكثر صحة وسعادة، في السياق ذاته أخبرنا رسول الله -صلِ الله عليه وسلم- في حديثه الشريف: (اللهم بارك لأمتي في بكورها)، فكان إذا بعث سرية أو جيشاً بعثهم من أول النهار، لما في النهار من خيرٍ كثيرٍ ووفيرٍ، ففي النهار توزع الأرزاق ومن أراد أن ينال المال أو الصحة أو السعادة أو أي أمر فعليه بالبكور.

نعود للدراسة العلمية التي أوضحت أن الذين يستيقظون مبكراً من نومهم في الصباح يكونون أكثر نحافة وصحة وسعادة، وقد خلص باحثون إلى أن الأشخاص الذين يقاومون الكسل عند استيقاظهم في الصباح يقومون بأعمالهم الروتينية بشكل أسرع، ويجهزون أطفالهم استعداداً للذهاب إلى المدرسة، فضلاً عن النجاح والازدهار الذي يحققونه في الأماكن التي يعملون فيها، أما الأشخاص الذين لا يكون في مقدورهم مقاومة الاسترخاء، تتزايد لديهم فرص الإصابة بالاكتئاب، أو الإجهاد، أو تزايد احتمالية إصابتهم بالبدانة.

وأشارت الدراسة إلى أن هناك أناس نهاريون وآخرون ليليون، ويميل أفراد المجموعة الأولى إلى أن يكونوا أكثر صحة وسعادة، وتقل لديهم مؤشرات كتلة الجسم، وهو ما يعود إلى انتهائهم من أعمالهم الروتينية في الصباح بشكلٍ أسرعٍ، حيث يساعدهم ذلك على مواكبة الحياة العصرية بشكل أفضل، فيما جدت الدراسة أن الأشخاص الذين يشاهدون التلفزيون كثيراً لا يتناولون وجبة الإفطار على الأرجح، وذلك لأنهم يتناولون مزيداً من الوجبات الخفيفة أثناء تمضية أوقاتهم في المساء وهم مسترخون على الأريكة، ما يقلل شعورهم بالجوع في الصباح.