** تخلي عن مقولة (
الرجال يعرفون كل شئ ) هناك أوقات عدة يخطئ فيها الزوج ـ مهما كان خبيراً ـ فى معرفة

أحاسيس واحتياجات زوجته,ويحدث لبس يؤثر على سير العلاقة الزوجية, لذا عبري عن مشاعرك

بوضوح,وانقلى رغباتك بصراحة,واسأليه شفويا عما يحتاجه ويريده.

** قالت إحدى الأخوات يوماً:

( أنا لا أتنازل عن حقوقى واحتياجاتى العاطفيه والخاصة أبداً, ما إن أرى فى زوجى انشغالا عنى أو عدم

اكتراث بحاجتى إليه فإنى أقرع ناقوس الخطر ,وأخبره بوضوح وصراحة أنه زوجى الوحيد ,فإذا لم يرو

هو عطش روحى فمن يرويه, إذا لم يهتم بى فمن يهتم ؟ ,إذا لم يحتونى فمن سيفعل؟ ..هذه احدى

استراتيجيات السعادة الزوجية )

** للأسف كثير من الزوجات إذا لم يعرهم أزواجهم الاهتمام المطلوب,أو يلتفتوا إلى مطالبهن العاطفية أو

النفسية أو الجنسية أو الاجتماعية يشعرن بأن هناك تحولا فى العلاقة , وأن الزوج لم يعد ذلك الرجل المحب الرقيق,

مع أن الأمر فى الغالب لايكون إلا عدم انتباه وقتى من الرجل لما تريده زوجته, أو أن هناك ما يشغله

ويشوش على رؤيته لها ولاحتياجاتها .

** والذى يدهشك حقاً ويثير غيظك أيضا ,هو تساؤل الزوج ببراءة عن سر انزعاجك وتغيرك, مما

يجعلك تتساءلين بذهول:

هل لا يعرف حقاً كم هم مقصر فى الاهتمام بى وبما أريد ؟؟... غريب أمر هذا الرجل !!

زوجة تخبرنى أنها تستحى من أن تطلب من زوجها مالا, وتحتج بأنه يجب أن يدرك وحده أنها تحتاج إلى المال ,

ولا ينتظر حتى ينتهى مالديها فتطلب منه.

أخرى ...تتألم من زوجها الذى لا يشاركها مشكلاتها , فهو دائم الانغماس فى عمله ولا ينتبه لها , وتتساءل

كيف لا يشعر بها وهى أمامه صامته.

** يؤكد د. فيل ماكجرو.. أن احتياجاتك يجب أن تطلبيها من زوجك وبوضوح,

ويقول: إذا ظننت أنك لا يجب أن تخبرى زوجك بكل شئ بشكل مباشر فلابد أنك ضحية الروايات الرومانسية الخيالية.

** إن زوجك لن يتمكن من قراءة أفكارك إلى أن تكونى واضحة بشأن رغباتك ,

قد تظنين أن زوجك غير مهتم ,وبارد المشاعر ,أو لايكترث بمشاعرك ,

لكننى أؤكد لك أن ما كل هنالك أنه لايعرف مشاعرك بوضوح.

** لدى معظم النساء مشكلة عدم الدقة فى تحديد مطالبهن , إذن إليك أمثلة لما تود إحداهن قوله ,مقابل ماتود تحقيقه.

عندما تقول أحداهن.. كل يوم تذهب للسهر مع أصدقائك

ألم تدرك بعد أنك تزوجت وصار هناك من يحتاج إليك.

ـ الرسالة التى تود أن تقولها الزوجة ببساطه هى : اجلس معنا اليوم , منذ زمن لم تقض سهرتك معى فى المنزل ..فلتبق بجوارى.

أخرى تقول ..عمل البيت أرهقنى فعلا , أبناؤك يدفعوننى إلى الجنون , كل هذا وأنت لا تشعر بشئ.

ولعل ماتريد قوله هو : ساعدنى فى حمل الصغير , حتى أنتهى من تنظيف الأوانى.

ـ هذا كان على سبيل المثال ,ولذلك عبرى بوضوح عن احتياجاتك ,ناقشى مشكلاتك , أخرجى مافى صدرك أول بأول ,

لاتنزعجى من ردة الفعل طالما الأسلوب راقيا والوقت مناسبا والهدف مشروعاً.