كشفت دراسة جديدة أن النساء القلقات من الولادة تطول عندهن

العملية ساعة ونصف إضافية.


وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن الباحثين بجامعة أوسلو وجدوا

أن النساء القلقات بشأن الولادة تستغرق لديهن هذه العملية عادة 8

ساعات في حين لا تزيد المدة عند الأخريات أكثر من 6 ساعات ونصف الساعة.


ونقلت وكالة يو بي اي عن العلماء قولهم إن النساء الخائفات من الولادة

تفرز اجسامهن هرمون الأدرينالين فتتوقف عضلات الرحم عن التقلص

بالشكل المطلوب للدفع بالمولود خارجاً.




وتبين أيضاً أن تلك النساء يكن أكثر حاجة للتخدير فوق الجافية أو للولادة

القيصرية
وبسبب قلة تفاعلهن مع القابلات فإن أي مساعدة ضرورية تتأخر.


وطلب الباحثون من 2206 امرأة حملن لمدة 32 أسبوعاً إجراء اختبار

نفسي يحسب مدى خوفهن من الولادة وتبين أن 5ر7 بالمئة من النساء

اللواتي ينجبن لأول مرة خائفات من العملية.



وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة سامنتا سالفيزين آدامس كلما طالت

مدة عملية الولادة زاد خطر إجراء
عملية قيصرية..


لكن من الضروري الإشارة إلى أن نسبة كبيرة من النساء اللواتي يخفن

من الولادة يلدن
ولادة طبيعية وبالتالي لا ينبغي التوصية بشكل روتيني

بإجراء
عمليات قيصرية اختيارية وتبين أن النساء الخائفات يستغرقن

ساعة و32 دقيقة إضافية لإتمام عملية الولادة.