مياه البحر علاج فعّال لأمراض المفاصل والروماتيزم والأمراض

الجلدية كـ
الصدفية والحساسيات الجلدية المتنوعة، وإرتفاع درجة

حرارة المياه تجعله علاجاً فعّالاً خصوصاً في فترة الصيف .



ويعود أهمية العلاج بمياه البحر إلى سببين :


الأول أنّ ماء البحر يقلل وزن الجسم وبالتالي يخفف الضغط على المفاصل،

فحينما يغوص الإنسان في الماء حتى الرقبة يزن من 6 إلى 10%

من وزنه الحقيقي ويسهل في هذه الحالة تحريك المفاصل وأداء التمارين الخفيفة.


والسبب الثاني يعود إلى ما تحتويه مياه البحر من عناصر مهمة للجسم

كالصوديوم والكالسيوم و
البوتاسيوم والكلور والتي تصل إلى مفاصل الإنسان

من خلال الجلد، ولكن شرط أن تتراوح درجة المياه من 30 إلى 35 درجة مئوية.


كما أنّ لهذه المياه والمناخ البحري بصفة عامة القدرة على ترويض

النفس واكسابها منافع جمّة.


وتضفي هذه المياه فوائد جمالية على البشرة من نضارة وحيوية بالإضافة الى

الجهاز العضلي وحتى الاطفال والمتقدمين بالسن يجدون فيها ما يمكنهم من

تخطي بعض الازمات الصحية التى قد تعترض سبيلهم.