حينما تعاني بعض البيوت من مشكلة مهما صغر حجمها نجد بعض نساء هذا البيت تنشر
غسيلها لدي جيرانها واقربائها ومعارفها وكأن الامر يعنيهم جميعا فلصالح من تنشر
اولئك النساء همومها وهموم اسرتها وخلافتها مع زوجها وشجارها مع ابنها وغضبها
من حماتها
ونجدها تسرد كل ماحصل مع بعض الاضافات لكي تجعل من موقفها موقف المظلوم في
البيت وبين افراد الاسرة
فلماذا لا تعي هذة السيدة ان لكل بيت مشاكله ولكل انسان همومه واسراره وواجب علي
الجميع كتمان سره الاسري والفردي وان مر بمشكله او عورض في حياته فلا بأس من
استشارة المقربين المخلصين وليس كل من نقابل ( نفضفض ) له عن قلبنا لان بعض الناس
هواهم كلام واقرب لوكالات الانباء منهم للاصدقاء
فتاكدي سيدتي مع من تتكلمين وتشرحين همك ومشكلتك قبل ان تنطلق اهاتك وزفراتك
وحينها سيستقر بيتك وتسعد اسرتك ويهدا بالك فتعلمي متي تتكلمين ومتي تصمتين
حفاظا علي شخصيتك واتزانك وسط الصالونات وخوفا من نصائح قد تضرك اكثر مما تفيد!