اظهرت بحوث جديدة بأن هناك دليل على ان تناول الطعام المحضر

أو المعد خصيصا للمايكروويف يمكن أن يزيد من نسبة
الاصابة بالسرطان.

وغالبا ما يتم تجاهل أو منع نشر مثل هذه الدراسات لعد الاضرار بتجارة

الاجهزة الكهربائية مثل المايكروويف. ولكن من حق الناس أن تعرف !


ويحذر الأطباء بشدة من استعمال المايكروويف لتسخين حليب الاطفال الرضع.

فوفقا لدراسة نشرت عام 1992 تبين أن الحليب المسخن في المايكروويف

يمكن أن يدمر المغذيات الاساسية في الحليب. بالاضافة الى ذلك، يقضي

تسخين حليب الام في المايكروويف على 90% من المضادات الحيوية

التي تحمي الاطفال الرضع من المرض.



وفي دراسة أخرى اجريت في سويسرا قام الباحث هانز هيرتيل، بمساعدة

بيرنارد بلانك بدراسة شاملة على 8 أشخاص معافيين في العشرينات والثلاثينات

من أعمارهم. وشملت الدراسة على حليب طازج وحليب مبستر وخضار مجمدة

واخرى طازجة. وتم تناول هذه الاطعمة أما نيئة، مطبوخة تقليديا أو محضرة

في المايكروويف.


هذا وتم فحص دم الاشخاص قبل وبعد كل وجبة. فتبين بأن الطعام قد تضرر

عند استعمال المايكروويف وخسر معظم المغذيات الموجودة به بمجرد تعرضه

للاشعة المباشرة للمايكروويف.


كما اظهرت التحاليل بأن دم الاشخاص الذين تناولوا الطعام المحضر في

المايكروويف كان اقل بكريات الدم البيضاء واقل بالهيموغلوبين و
الكوليسترول.

ويؤدي نقص الهيوغلوبين الى نقص في الاوكسجين. بالاضافة الى ان استعمال

ادوات تسخين واعداد الطعام في المايكروويف يسبب انتاج المواد المسرطنة.


لذا يفضل عدم استعمال المايكروويف والاستعانة بالطرق التقليدية لتسخين واعداد

الطعام. وتجنب استعمال المايكروويف عند إطعام الاطفال الرضع.