كان في طفل صغير لطيف ظريف اسمه عبدالعزيز ويدلعونه
( عزوز)

عنده اخوين اكبر منه واحد اسمه ابراهيم والثاني موسى
وفي كل مرة يطلعون ابراهيم وموسى يلعبون برا ويقولون له خلك في البيت انت صغير..

عاد في يوم من الايام قرر ابوهم انه بياخذهم للمسجد يصلون...لانهم كبروا
واصر عزوز انه بيروح وياهم..
قال له ابوه مايصير انت بعدك صغير.. اللي كبرك مايودونهم المسجد

صيح وصرخ .. وعفس الدنيا..
ابويه تلا ياحذهم ويحلينه ..
( يعني ابوه ياخذهم ويخليه )
تلا تنثون عذوذ تلا تنثون عذوذ
( يعني كلا تنسون عزوز كله تنسون عزوز )


المهم كل يوم على هالحالة..
ذاك اليوم فاخ ابوه وقرر انه بياخذه معاه للمسجد..
قال حق امه لبسيه عدل وكشخيه وخليه يروح الحمام اول (لايوهقنا في المسجد)

وفعلا خذه وياه للمسجد ذاك اليوم
وقال حق اخوانه وقفو يمه علشان لايسوي فوضى ويلعب
انتو خلكم في هالصف ..لان الاولاد اللي كبركم مايصير يوقفون في الصف الاول
اذا صرتوا على طول مؤدبين وحليوين وماسويتو فوضى ابدا.. بخليكم بعدين توقفون في الصف الاول

وراح ابوهم فعلا وقف في الصف الاول .. في الروضة خلف الامام مباشرة...
المهم
وقف هالعزوز في الصف عدل مثل الرجاجيل.. ساكت ولاكلمة ( مؤدب حده )
كبر الامام.. كبروا اخوانه ابراهيم وموسى
.. كبر عزوز مثلهم

وبدا الامام يقرا سورة الفاتحة
وبعدها قرأ سورة ( الاعلى )
ويوم وصل الامام الى اخر اية
.

ان هذا لفي الصحف الاولى
صحف ابراهيم وموسى
قال الولد باعلى صوته: وعذوذ

خخخخخخخخخ أما عليهم الأطفال ههههههههههه