وفقا لمجموعة علماء من معهد سَالك للدراسات الحيوية يعتبر تحديد مواعيد

لتناول وجبة الفطور أو الغداء أو العشاء هاما للحفاظ على وزن طبيعي،

بالإضافة إلى نوع الأكل.


ونشرت نتائج عملهم في مجلة "سيل ميتابوليزم". وأجرى الباحثون دراسة تتضمن

عينة من الفئران التي أحتوت حميتها على كمية كبيرة من الدهن. وسمح للمجموعة

الأولى من الفئران الأكل فقط أثناء اليوم، لمدة 8 ساعات، بينما لم يكن هناك أي

قيود على المجموعة الثانية، فقد كانوا يأكلون في أي وقت. وبالرغم من أن

المجموعة الأولى للفئران أكلت نفس كمية الغذاء كالقوارض في المجموعة الثانية،

إلا أنهم لم يطوروا
سمنة أو أمراض أيضية أخرى.


وفقا للباحثين، تقترح نتيجة البحث بأن السمنة قد تكون جزئيا بسبب عدم التنسيق

بين جدول الأكل وكمية الغذاء وطريقة عمل الجسم، من ناحية عمل الساعة الحيوية.

وقالت الباحثة الرئيسية في معهد سالك، ساتشياناندا باندا بأن لكل جسم إنساني

ساعته الخاصة. على سبيل المثال، يمكن أن يعمل الكبد والأمعاء بكفاءة قصوى

فقط لفترة معينة من الوقت أثناء اليوم. بقية الوقت، هم ببساطة "نائمون."


هذه الدورات الأيضية ذات أهمية حيوية للعمليات الداخلية المختلفة، بضمن ذلك

هبوط
الكوليسترول وإنتاج الجلوكوز. وفقا لذلك، يجب أن "تعمل" أثناء

إستهلاك الغذاء و"تتوقف عن العمل" أثناء الإجازات أو العكس بالعكس.

الدورات الأيضية الطبيعية قد تتعرقل عندما يأكل الشخص بدون إنتظام -

أثناء اليوم وحتى في الليل.



في السنوات الأخيرة، تغيرت عادات أكلنا . فنحن ننام في وقت متأخر جدا،

ولدينا مجموعة إختيارات كبيرة من الغذاء. تشير نتائج هذه الدراسة إلى أن

تحديد وقت لتناول الطعام قد يكون هاما للحفاظ على
وزن مثالي.