توجد مزايا متعددة في الترمس، من أهمها أنه مفيد لمرضى السكر، لاحتوائه

علي الألياف التي تعمل علي إعاقة امتصاص الجلوكوز في الجسم. وللترمس

دور كبير في تقوية الأعصاب وتنشيط الجسم وإزالة ضعفه والمساعدة على

هضم الطعام. ويفيد الترمس في علاج العديد من الإلتهابات الجلدية، وذلك باستعمال

ماء الترمس بعد الغلي، ووضعه علي القروح و
حب الشباب والأمراض الجلدية .


ويجب الحذر من استخدام الترمس في الشهور الأولي للحمل، لأنه يعمل علي

حدوث انقباضات في الرحم، مما يؤدي إلي الإجهاض. كما يجب الحذر من شرب

ماء الترمس، لأنه يحتوي علي مواد سامة، ومن هنا تأتي أهمية غليه وتغيير

الماء لعدة أيام حتي يتم التخلص من هذه المواد السامة.



ولأهمية الترمس الغذائية، لجأت بعض الدول إلي تصنيع الخبز المضاف إليه

دقيق الترمس، ويستخدم هذا الخبز - علي وجه الخصوص - في
خسارة الوزن

لمن يعانون من السمنة أو يبحثون عن
الرشاقة .


يشير الدكتور مصطفي نوفل في كتابه «صحتين وعافية» إلي نتائج دراسة

توصلت إلي أن هذا الخبز يمكن أن يساعد الإنسان علي الشعور بامتلاء

المعدة، وبالتالي يقلل من تناول الطعام، ويرجع السبب إلي احتواء هذا الخبز

علي البروتين والألياف التي تؤثر علي الشهية للطعام. ولأن هذا النوع من

الخبز غير متوفر في مصر والدول العربية، فإن الدكتور مصطفي يري أنه

«يمكن تحقيق الشعور بالامتلاء وتقليل المتناول الغذائي من السعرات الحرارية،

بتقديم ربع كوب ترمس مسلوق (نحو 40 جراماً) ضمن وجبة الإفطار أو الغداء..

وتحتوي هذه الكمية من الترمس علي نحو 6 جرامات بروتين، وجرام وربع

دهوناً صحية عديدة عدم التشبع، وجرام ألياف، و50 سعراً حرارياً، بالإضافة

إلي بعض المعادن مثل المنجنيز والكالسيوم والمغنسيوم والزنك والفوسفور

والحديد والنحاس، وبعض الفيتامينات مثل (ب1) وحمض الفوليك».