الجراحة النفسية لمرضى الوساوس القهرية








وهو أسلوب علاجي ينجح أحياناً حيث تفشل الطرق الأخرى ويعتمد على التحطيم الجراحي لممرات عصبية معينة في المخ. وأحد هذه الطرق الجراحة الطوقية التي يتم فيها استئصال الوصلة بين الفص الأمامي والأنوية القاعدية، وكما أشرنا من قبل فإن لدى مرضى الوساوس القهرية اختلالاً في انتقال الشحنات العصبية من الفص الأمامي إلى الأنوية القاعدية، ومن الدراسات الممتدة التي تمت في هذا الإطار على 33 مريضاً بالوساوس القهرية أجريت لهم جراحة نفسية في المستشفى العام بماسوشيستس وتمت متابعتهم خلال 25 سنة وتوصلت إلى أن ما بين 25- 30% من المرضى أقروا بوجود تحسن ملحوظ في أعراض الوساوس القهرية، وفي دراسة لجنك وآخرين ذكروا أن ثمانية من المرضى فشلوا في الاستجابة إلى الكلومبرامين والعلاج السلوكي المعرفي تم علاجهم بالجراحة النفسية وتحسن منهم ثلاثة بدرجة متوسطة أو جيدة، وقد عرضوا هذه النتائج كتبرير لدوام استخدام الجراحة النفسية حينما تفشل الطرق الأخرى!


من كتاب علم الامراض النفسية والعقلية ، د.محمد عبد الرحمن