هناك إعتقاد سائد بأن لف الأطفال الرضع باحكام يساعدهم على الشعور بالآمان

ويقيهم من المغص المعوي. ولكن للبروفيسور نيكولاس كلارك، جراح أطفال في

مستشفى ساوث هامبتون العام رأي أخر، فهو يحذر بشدة من عودة هذه الممارسة

ويقول بأن التقميط يمكن أن يؤدي إلى ظهور مشاكل جدية في منطقة الأوراك،

كانت شائعة قبل 25 سنة.


وكانت عادة لف الأطفال الرضع باحكام، والمعروفة بالتقميط، قد انتهت في آواخر الثمانينات

بعد أن وجد الأطباء بأنها تسبب عددا من المشاكل الصحية للأطفال أهمها مشكلة الأوراك.



على أية حال ولأسباب مختلفة بدأت هذه العادة بالعودة مرة أخرى، وحذر الأستاذ نيقولاس

كلارك من أنها يمكن أن تؤدي إلى مشاكل متزايدة في منطقة الورك أيضاً.


وقال الأستاذ كلارك:


"هذا النوع من التقميط كان يُستعمل بشكل موسع في كافة أنحاء العالم لكن بمساعدة البرامج

التربوية الرئيسية مثل تلك التي استخدمت في اليابان في حقبة الثمانينات، تراجعت هذه

الممارسة بشكل ملحوظ. التقميط واي أعلان على الإنترنت يروج للف الأطفال الرضع

باحكام خصوصا لمنطقة الاوراك، هو بالضبط ما يجب أن تتجنبه وتبتعد عنه لصحة طفلك."