أكد أطباء تغذية أن الفشار يمكن إدخاله في نظام غذائي
لمن يريد تخفيف الوزن لما فيه من نسبة متدنية من السعرات الحرارية.
واستنتجت دراسة أن الفشار لا يقل منفعة من الفواكه والخضراوت،
إذ توصل علماء من جامعة سكرانتون في بنسلفانيا
إلى أن الفشار يحتوي على كمية مرتفعة من مادة “البوليفينول”
وهي المادة المضادة للتأكسد والتي تساعد على مكافحة الأمراض.
ففي حين تحتوي حصة قليلة من الفشار على 300 ملليغرام
من مادة “البوليفينول”، لا يتخطى هذا المؤشر
في حصة من الفواكه 160 مليغراما من مضادات الأكسدة
وأشار الباحثون إلى أن القشرة هي الجزء الأكثر فائدة في الفشار
لأن مضادات الاكسدة تتركز فيها.
ومع ذلك لا ينصح الخبراء بالإكثار في تناول الفشار على حساب الفواكه
والخضراوات لأنه لعدم احتوائه على الفيتامينات
والبروتينات المتوفرة في الفواكه والخضراوات.