لا تتحدث معى بهذا الأسلوب !!!



ولا تدع عاداتك السيئه تنفر الناس من الحديث معك

لان الحديث مع الناس يحتاج الى اسلوب خاص وبالذات الغرباء.


إن الناس تنفر من الشخص الذى يمارس عادة سيئة

و لا يرغبون فى وجوده أو التحاور معه و الحديث معه.

و من هذه العادات ما يلى :



1- الشعور بالذاتية ;



فعندما يبدأ شخص فى الحديث المفرط عن ذاته
مستخدما أساليب مثل :


• أنا أقرأ ....
• أنا آكل ....
• أنا أفعل ....
• أنا أشاهد ....
• أنا حققت ....


فإنه يشعر السامعين بالضجر و الملل و يجعلهم
يختلقون الأسباب و المبررات للهروب منه .






2-الإفراط فى الاعتذار ;



لابد أن تتجنب بدء الحوار أو الحديث مع الآخرين
بجمل الاعتذار كأن تقول :


• آسف لأننى ....
• آسف لأنى غير ....
• آسف لإضاعتى وقتكم ....



فهذه الطريقة تجعل المستمع يشعر بالسأم
وعجز المتحدث عن إجراء حوار ثرى و مسلّ .







3- التدخين;



إن الناس يعتبرون أن الشخص الذى يدخن و هو يتكلم

شخص لا يلتزم بأبسط قواعد الذوق و الكياسة ،
و هو شىء لا يمكن أن يغفروه له
بل و قد يصفونه بالوقاحة.








4- الرّطانة ;



( وهى التكلم بالكلام غير العربى ، أو كلام لا يفهمه الجمهور ،
و إنما هو مواضعة بين اثنين أو جماعة )


تجنب استخدام الكلمات البليغة ، و المصطلحات العلمية
أو الثقافية التى قد لا يفهمها المستمعون


و اجتنب استعراض معلوماتك على أى نحو ،
فهذا لن يشعر الآخرين بأهميتك و تمكّنك
بل سيشعرهم بأنك متفاخر و متباه بذاتك .







5- زلل اللسان ;



عند الحديث مع شخص آخر لابد أن تضع فى
اعتبارك عمره و شكله و جنسه


• فلا يصح أن تحادث السيدات عن أمر قد يحرجهن .
• و لا يصح أن تنتقد السمنة بينما يعانى منها من يسمعك
و غيره من الزلل الذى يجعل المستمع
يتمنى ألاّ يراك مرة أخرى .







6- الإفراط فى إلقاء النكات ;



إن الرغبة فى أن تبدو مسليا جذابا لا يكون بالمحاولات
المتكررة لنزع الابتسامات و الضحكات ممن حولك
عن طريق الإفراط فى إلقاء النكات المكررة
و غير المكررة ؛ فهذا يجعلك تبدو خاويا ضحلا و تافها .







7-أسلوب التشكيك ;



بعض الشخصيات تهوى استخدام أسلوب للتشكيك
فيما يجرى من أمور على مسرح السياسة أو الفن
أو الكرة أمام الآخرين علما ببواطن الأمور ،
و هذه عادة سيئة تضايق من ينصت للحديث.