أكّدت دراسة طبية برازيلية حديثة أن ارتفاع درجة الحرارة وغيرها من الأعراض الحادة التي تصيب الصغار لا يمكن تفسيرها كعلامات طبيعية على ظهور الأسنان.
وقامت الدارسة بمتابعة حالة 47 طفلا برازيلياً تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 15 شهراً على مدار 8 أشهر، وكان الباحثون يزورون منازل هؤلاء الأطفال كل يوم لفحص درجات حرارتهم ومتابعة ظهور الأسنان وسؤال الأمهات عن أي أعراض طارئة.
ولاحظ الباحثون أن الأطفال يكونون سريعي الاهتياج ويعانون بعض حالات الإسهال ومشاكل النوم وعدم الرغبة في الطعام في يوم ظهور السن، أو اليوم التالي له، ولكن الأعراض لا تكون حادة، ولا تستمر لفترات طويلة.
واستنتجت الدراسة أن مرحلة بدء ظهور الأسنان اللبنية قد يتسبب في بعض المشاكل البسيطة، مثل شعور الطفل بعدم الراحة وكثرة اللعاب وبعض حالات الإسهال ليوم أو أكثر وقلة النوم، إلا أنها لا ترتبط بالأعراض الحادة الأخرى مثل ارتفاع درجة الحرارة أو حالات الإسهال الطويلة.