الإفساد بين الزوجين له صور كثيرة منها :



(1) المشى بين الزوجين بالنميمة , وكلام السوء في سائر الأحوال

(2) تخبيب المرأة على زوجها وإيغار صدرها بذكر مساويه, أوتحريضها على الخلع والطلاق أو المطالبة بما لايحق لها , أو نشوزها والخرو ج عن طاعته.

(3) إفساد الرجل على زوجته: بذكر مساويها وسوء أخلاقها, أو ذم اهلها وتحريضه على فراقها.

(4) أمر الوالد ولده بطلاق زوجته من غير داع شرعى, والواجب على الولد عدم طاعته فى ذلك لأنه من المعصية وفيه ظلم للزوجه, وسأل رجلٌ الأمام أحمد:ان أبى يأمرنى أن أطلق امرأتى ؟ قال: لاتطلقها ! قال : أليس عمر أمر ابنه عبد الله أن يطلق أمراته؟قال: حتى يكون أبوك مثل عمر رضى الله عنه.وقال شيخ الإسلام فيمن تأمره أمه بطلاق امرأته ؟ قال: لايحل له ان طلقها , بل عليه ان يبرها!وليس تطليق امرأته من برّها.

(5) اشتراط الزوجة طلاق ضرتها, سواء من ذلك عند ابرام العقل أم بعد زواجها, فيحرم على كلتا الزوجتين طلب فراق الأخرى لأنه من الظلم , وسوء ظن بالله, وضعف فى القضاء والقدر وقد نهى عنه, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" لاتسأل المرأة طلاق أختها لتـكفأ مافى انآئها"رواه الشيخان.

(6) تخبيب رجلٌُ أجنبى امرأة متزوجة وأقناعها بطلب الطلاق من زوجها الأول!! فاذا حصل الطلاق تزوجها, فيحُرم ذلك ولو كان الزوج الأول ظالماً لها, وذهب المالكية الى فساد عقدة معاملة له بنقيض قصده.

(7) تدخل أجنبى بين الزوجين وقت النزاع بينهما, والسعى فى حصول الطلاق, سواء كان من قبل أهل الزوج أو الزوجة أوغيرهما . والواجب على من بلغه شيئ من نزاع الزوجين ألا يتكلم فيمابينهم الا بتحقق أمرين :

الأول: أن يؤذن له ويرضى به حكماً
الثاني: أن يسمع من كلا الطرفين حتى تتضح الصورة , وينكشف الحال وتم العدل والأنصاف.