من غرائب الأسئلة:

أشار موفد الجزيرة نت محمد داود إلى أن موسم حج هذا العام

-رغم خلوه من الأمراض والحوادث-

لم يخل من غرائب في الأسئلة الموجهة إلى العلماء طلبا للفتوى،

فقد نقلت وكالة الأنباء السعودية عن محمد بن ميرزا

رئيس اللجنة الإعلامية للتوعية الإسلامية

بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في الحج،

1- حاج يسأل إن كان يتوجب عليه تغطية وجهه أثناء الحج

لأنه يحج عن أمه؟

2- وآخر اتصل باللجنة يسأل هل يجوز له الزواج بعدما أدى فريضة الحج

أم أن الحاج لا يتزوج مطلقا؟

ومن بين غرائب الأسئلة ما ورد من حاج ظل يطوف

من بعد صلاة الفجر حتى صلاة الظهر

لأنه كان يظن أن الطائفين يبدؤون الطواف معا وينتهون معا،

واستغرب أنه تعب من الطواف رغم أنه ما زال شابا

بينما لم يتعب بقية الحجاج الذين يطوفون.

حتى الهامش:

حكى لي أحدأصدقائي – وقد حج قبل سنتين – أنه رأى مجموعة من النساء

يبدو أنهن من الجمهوريات السوفيتيّة يتقدمهن رجل من بلادهن يقرأ العربية

إلا أنه لايفهمها وذلك أنه كان يقرأ من كتاب الأدعية، وهن يردّدن وراءه،

حتى صار يقول : طُبع ، فيقلن : طُبع ،فيقول : في الرياض !! ، فيقلن : في الرياض ،

فيقول : في مطبعة ، فيقلن : في مطبعة .....إلخ

بدون نقاش:

حكى لنا جدي قصة رآها في الحج قبل أكثرمن خمسين سنة،

وذلك أن أحد الجهال جعل من نفسه مطوّفاً،

فأوكل إليه رئيس المطوّفين تطويف اثنتي عشرة امرأة،

وبعد أنا انتهى معهن من رمي الجمار

أمرهن بحلق رؤوسهن بالموس جميعاً

وعادت النساء إلى أهلهنّ بدون شعر !!


هلا والله:

كنت أصلي في الحرم المكي،

وبسبب الازدحام أراد أحد المعتمرين أن يمرّ من أمامي،

فمددت يدي لكي أمنعه

فصافحني بحرارة!!!!


الله كريم:

كنت أطوف حول الكعبة فسمعت رجلاً يدعو بحماس :

اللهم....اللهم....اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث !! ،

فقلت له : يا أخي هذا الدعاء تقوله إذا دخلت دورة المياه ،

فأجاب بسرعة : ما مشكلة ..كله دعاء كويّس .!!!


تقليد أعمى :

أثناء السعي بين الصفا والمروة رأى أحد الحجاج الكاميرات

التي تصوّر المسعى،

فأشار إليها بحماس لكي يظهر في الصورة بوضوح ،

بعد قليل...صار مجموعة من الجهّال الذين بعده يقلّدونه؛

ظنا منهم أنه هذا من مناسك الحجّ !!!