الانفلونزا، الاسهال، والتهابات العيون هي عدد من الامراض التي يمكن أن تصاب

بها نتيجة لاستعمال الهواتف الذكية.


فعلى ما يبدو فأن استعمال الهواتف الذكية التي تحتوي على شاشة لمس يمكن أن ينقل

عددا لا بأس يه من الجراثيم والفيروسات. ولما لا فنحن نقوم بلمس الشاشة مباشرة

بعد استعمال مقابض الابواب، الحواف المختلفة، الحمام، والاعمدة في النوادي الرياضية،

وحتى عجلة القيادة في السيارة. وبالطبع لا يخلو الامر من وضع الشاشة القذرة والملوثة

على الخد أو الاذن أو الفم لإستقبال مكالمة ما.


وفقا للدكتور مايكل شميدت، رئيس قسم المايكروبيولوجي والمناعة في الجامعة الطبية لجنوب

كارولينا، يمكن لأي شخص رؤية الآثار الدهنية والبصمات على الشاشة وهي بيئة ملائمة

لتكاثر الجراثيم و
البكتيريا.


الدراسة، التي اجريت في مختبرات HML في احدى مكاتبها في شيكاغو، اظهرت بأن بكتيريا

Escherichia coli تتكاثر على نصف هواتف الموظفين الذين تم اختيارهم بشكل عشوائي.

وكقاعدة، فأن وجود هذه السلسة امر مفيد لانه يعني اختفاء بعض الانواع الصغيرة جدا من

الطفيليات في الامعاء. ولكن وجودها بهذه الاعداد على الهواتف يعني بأن الموظفين نادرا

ما يقومون بغسل ايديهم بعد استعمال الحمامات. وبعد دراسة، بعض الشاشات تبين بأن 56

نوعا مختلفا من الفيروسات يعيش على هذه الشاشات. وأهمها فيروس الانفلونزا،

الاسهال والتهاب ملتحمة العين.



وينصح الباحثون باستعمال المناديل المعقمة لتنظيف شاشات الهواتف الذكية بانتظام، حيث

اثبتت الدراسة بأن استعمال المناديل المعقمة قضى على الجراثيم بنسبة عالية بينما جاء

الماء في المرتبة الاخيرة من حيث الفعالية.


ولا تنصح الشركات المصنعة للهواتف الذكية باستعمال منظف الزجاج، الكحول، المنتجات

التي تحتوي على الامونيا والمساحيق الاخرى لتعقيم الزجاج لأنها قد تسبب بخدوش للشاشة.