السلام عليكم


جزاك الله خير وبارك الله فيك وجعل عملك خالص لوجهه الكريم

رأيت يا شيخ رأيت بالمنام أنني نائمه بغرفه في شقتنا التي بمدينة بعيده قليل عنا فصحيت واتجهت نحو دورة المياه ( أعزك الله ) فلما خرجت شعرت أن نافذه الغرفه التي يساري فيها شيء فألتفت لها فإذا بحرامي يحاول أن يفتح الشباك ليدخل البيت فأتجهت نحو باب الشقه لأهرب فلما وصلت الصاله الصاله تذكرت جهاز اللاب توب وجهاز جوالي لكن ما يكفي الوقت ارجع أخذهم فكملت بسرعه وخرجت من باب الشقه دون عبايه وفكرت أصعد للدور الثالث فيه إمراءة ساكنه لكن تذكرت أن الحرامي قفز من الدور الثالث لشباكنا عن طريق السطح فخفت أن يمسك بي فهربت بسرعه نحو الدور الأرضي وابحث عن أحد أختبي عنده لكن وجدت الأنوار مغلقه فهربت للشارع ووقفت بوسط الشارع العام ممدده يداي أحاول أن يقف لي أحد والشارع مزدحم بالسيارات لكنهم يبتعدون عني يسار ويمين حتى جآءت سيارة شرطه فأوقفتها وسحبت السائق من عنقه وأقول له حرامي حرامي وتفاجأت بأنه مقعد على كرسي متحرك قال لي ليه ما قلتي لي أنه حرامي أجعل صاحبي يمسكه قبل ما يروح أنا ما بيدي حل ما أقدر (يقصد الشرطي الثاني الذي معه على اليمين ذهب بالسياره وترك صديقه المقعد ) فجاء أخي الأوسط فلما رأيته تركت الشرطي وقلت لأخي أنه فيه حرامي دخل الشقه قال تعالي بيصعد للشقه قلت له سرق جهازي وجوالي ما أقدر واجباتي بالجهاز فإذا برجل صعيدي كأنه بواب العماره دخل الشقق نظرت له فقلت هذا هو السبب ( كأنه هو من خطط للسرقه) أكيد معه جهازي قال أخي لا تعالي فرفضت أريد جهازي وجوالي ومحفظة فلوسي فخرجت من العماره ولحق بي أخي فإذا بالبواب الصعيدي واقف عند سياره فيها شاب صغير يريد أن يشتري اللاب توب منه فقفزت فوق الطبلون وأخي وقف عند نافذة الراكب والصعيدي واقف عند نافذة السائق وأعطى الصعيدي الشاب جهاز لاب توب وشاحن بطاريه فقلت للسائق هذا جهازي عطني إياه كيف تشتري شيء مسروق وفتحت له شنطة اللاب توب ليرى أوراقي فيه قلت شف هذه أوراقي هذا جهازي قال لي : مالي دخل هذا باع وأنا شريت . قلت له ما تخاف من الله ما يبارك لك فيه ، فشعرت أنه تراجع بعد ما ذكرته بالله وقال خوذيه أخذت جهازي وأغراضي وعدت للشقه مع أخي ونحن نمشي أقول له رجعت رجهازي وجوالي لكن محفظة فلوسي سرقوها انتهى .
الحاله الدينيه/ محافظه
البيانات الاجتماعيه / غير متزوجه - طالبه
جزاك الله خير