لنظافة الجسدية دور كبير في زيادة أو تخفيض الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء على حد سواء. ويقول المتخصصون بالعلوم الجنسية، أن للروائح المنبعثة من جسم الإنسان تأثير كبير على مستوى الرغبة الجنسية. ويتوضح هذا الموضوع بشكل أكبر في دراسة بريطانية، اعتبرت النظافة من ركائز الأداء الجنسي الصحي.
وقالت الدراسة ان نحو 80 % من النساء يفقدن الرغبة الجنسية، إذا توضح بأن شريكها لا يراعي بعضاً من مقومات النظافة الضرورية. وفي المقابل فان نحو 60 % من الرجال لا يرغبون في المعاشرة الحميمة مع الشريكة، إذا لم تكن تراعي قواعد النظافة الضرورية. ما يؤثر على الرغبة الجنسية أيضاً هو المزاج الجيد.
5 مقومات للنظافة
أولاً: رائحة الفم الجيدة
قالت الدراسة إن نظافة الأسنان ورائحة الفم العبقة تزيدان من الرغبة الجنسية عند الرجال والنساء على حد سواء، لما لها من تأثير صحي إيجابي خلال المعاشرة الحميمة.

ثانياً: نظافة المناطق التناسلية
هذه لها تأثير خاص على الرغبة الجنسية، ذلك لأن الرائحة الكريهة لهذه المناطق تؤدي إلى فتور الرغبة في المعاشرة الحميمة، وربما تؤثر سلباً على الأداء الجنسي أيضاً.

ثالثاً: الرائحة الكريهة للقدمين
للرائحة الكريهة للقدمين تأثير سلبي جداً على الرغبة والأداء الجنسيين. وهناك قواعد خاصة وفعالة لإزالتها، يعرفها معظم الناس.

رابعاً: استخدام العطور محبب
هناك رجال ونساء يحبون الرائحة الطبيعية للجسم، ولكن الغالبية العظمى يحبون عبق العطور الجذابة أثناء المعاشرة الحميمة، وبخاصة العطور النسائية.

خامساً: المزاج الجيد
يعتبر المزاج الجيد والمرح أثناء المعاشرة الحميمة من العوامل، التي تؤثر على الرغبة الجنسية، ولذلك من غير المستحب وبخاصة من جانب المرأة الدخول في معاشرة حميمة مع شريكها بعد شجار أو سوء تفاهم.