زوجتي الغالية..أنا أخطأتُ قبل أيام وقبل قليل... وسأقع في الخطأ بعد أيام... لأني واحد من " بني آدم "
و " كل بني آدم خطّاء ".

ولكن يا زوجتي ! أتمنى أن تكوني " مبدعة " في فن احتواء الخطأ, وعاقلة في التعامل مع الخطأ...
والله ليس الحل في رفع الصوت علي، ولا في الذهاب إلى غرفة النوم وإغلاقها عليك
والبكاء على سرير النوم..

والله ليس الحل في الاتصال على والدتك للشكوى.. ولا في طلب الطلاق...


وإنما الحل في:

هدوء الأعصاب، ودراسة الموضوع، والمصارحة على طاولة الحب،
واعتدال في النقد، وعفو يملأ القلب، وتفاؤل يملأ الحياة، وحينئذ سنعود للحياة.