السلام عليكم أم يوسف بارك الله فيك
رأيت بالمنام اخي الأكبر مني يقول أخرجي عن الشقه واجلسي بالغرفه المجاوره سيأتون أصدقائي بسرعه وإذا ذهبوا ارجعي كأنه يريد أن لا يعرفوا أصدقائه بوجودي فخرجت مسرعه ورأيت بجنب باب الشقه غرفه صغيره كملحق للشقه فدخلت فيها واغلقت الباب ولم أجد مفتاح لأقفلها وفكرت أن أذهب لأخي آخذ المفتاح لكن سمعت صوت أصدقاء أخي قادمون فأغلقت الباب دون قفل وفتحت النور ووضعت خلف الباب شيء يمسك الباب حتى لا ينفتح ووضعت يدي كذلك فلما دخلوا الشقه أصدقاء أخي رجع واحد منهم ودف بابي ودخل بشكل سريع وخاطف دخل يريد أن يصلي ولا يريد أن يعلم زملائه فيه وأغلق النور و لم يشعر بوجودي حيث إنه متجه للأمام وأنا خلف الباب فوضعت نفسي كأني نائمة خلف الباب وأقول بنفسي الله يستر لا يشك أن أخي له علاقه مع بنات بسببي فلما توجه للقبله يريد ان يصلي رأني فأقبل خائف ومسكني من الأكتاف ورفعني حتى أوقفني على رجليني وهو مبتعد فقط ممسك بأكتافي وأنا أتظاهر بالنوم فلما وقفت على رجليني هربت بسرعه ونزلت للدور الأرضي ودخلت مكان فيه نساء ودورات مياه كثيره والنساء بعضهن نائم وبعضهن لا كأنه في مخيم حجاج وأردت أن أكلم أخي فرأيت أن بيدي جوال صغير بلا شريحه وجوالي عند الرجل فوق نسيته فخشيت أنه يأخذ جوالي ويتكلم بالواتس فيعلم ما اسمي ومن أنا فلما قرب الفجر جاء أخي عندي وابلغني ان أصدقاءه ذهبوا واخبرته أن جوالي نسيته فوق فدخلت العماره

وذهبت لمكان أشبه بقاعه وفيه دكتورة تدرسني سابقا وبعض زميلاتي اللاتي يدرسن معي حاليا وكأن الدكتوره نسيت أغراض تريد أن تشرح عليها فأخرجت لها كل ما في شنطتي من أغراض سلاسل وقلوب كثيره وعطر وبودرة أطفال ومئة ريال فلما انتهت من الشرح الدكتوره قالت يا بنات خوذوا اللي تبغون من الأغراض فحز في نفسي أغراضي وتعطيهم للبنات قالت احد البنات اريد بودرة الأطفال واخذتها واقبل ابن أختي يريد مئة ريال فنهرته ووقفت بجواري صديقتي وقالت لا أغراضك خوذيها لا أحد يأخذ منها .

الحاله الدينيه / محافظة الحاله الاجتماعية / طالبه غير متزوجه