وجد الباحثون الامريكيون بأن شوربة الدجاج يمكن أن تعالج فعليا التهابات

البرد أو الزكام بفعالية. فقد وجد الباحثون في شوربة الدجاج، مادة اسمها

كارنوسين، تساعد على محاربة الالتهابات التنفسية في المرحلة المبكرة.


قبل عشر سنوات تقريبا، تحدث الدكتور ستيفان رينارد على الخصائص العلاجية

لشوربة الدجاج : الذي اثبت بأن الشوربة تساعد في ابطاء حركة نيوتروفيلس

وتقلل من اعراض الالتهابات التي تصيب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي.



وقام الباحثون من جامعة نبراسكا باجراء عدة اختبارات على متطوعين يعانون من الزكام.

تناول القسم الاول منهم الماء البارد، والقسم الثاني تناول الماء الساخن، بينما

تعالج القسم الثالث بشوربة الدجاج.


ومن المعروف بأن المشروبات الساخنة تساعد في زيادة المخاط اثناء الزكام، وتنظف

المجاري التنفسية، ولكن شوربة الدجاج تقوم بالمهمة بطريقة أفضل من

الماء الساخن. فهي لا تقوم بتنظيف المجاري التنفسية، ولكنها تحفز الآلية

الدفاعية في الانف، ولا تدع الالتهابات تدخل الى الجسم. بالاضافة، يحتوي طبق

شوربة الدجاج التقليدي على الكثير من المغذيات التي تحبط الهجوم الالتهابي.

لذا اذا بدأت تشعر بأعراض الزكام، فشوربة الدجاج هي أفضل علاج منزلي

يمكنك استعماله بدون أعراض جانبية.