تنعكس الحالة النفسية التي تمرين بها في بعض الأوقات على طبيعة

نظامك الغذائي، والذي قد يصاب بتقلبات تؤدي إلى
زيادة الوزن

ناتجة عن رغبة شديدة في التعويض عن تلك الضغوط والانفعالات بتناول

وجبات إضافية، أو قد تؤدي إلى حالة عكسية تقود إلى الامتناع عن

تناول الطعام نهائياً مما ينتج عن ذلك
نحافة شديدة .


وإذا كان التغيير في النظام الغذائي ليس إلاً هروباً من المعاناة الناتجة عن

الضغوط إلى المتعة والسعادة التي تنتج عن تناول الطعام فإن هذا التغيير

وكما يؤكد خبراء التغذية، يؤدي إلى زيادة في الوزن دون الشعور به وهنا

لايكفي الامتناع عن الطعام والبدء بنظام غذائي مقنن أو اتباع ريجيم معين،

بل لابد من معالجة الأسباب التي قادت إلى زيادة الوزن.



فالأخصائيون يجدون أن حالات
التوتر لدى البعض تجعلهن يسعين لتعويض

مافقدنه من طاقة خلال اليوم وربما إضافة إلى ذلك نجدهن يبحثن عن طرق

لإشغال أنفسهن بتناول الطعام وبالأخص الوجبات التي يشتهينها ويفضلنها

بشكل أكبر، ويسمى تناول الطعام في هذه الحالة بالطعام الانفعالي. حيث

لاتقدر الفتاة كمية الطعام التي تناولتها لان هدفها هو اشغال نفسها عما يحيط

بها سواء من انفعالات، او اضطرابات نفسية أو الشعور بالوحدة والفراغ.



وحتى تتغلبي على حالة القلق التي تشعرين بها وتتجنبي تحويل طعامك إلى طعام

إنفعالي يمكنه أن يزيد وزنك دون شعور، يمكنك الاعتماد على:



*اشغلي نفسك بالقيام ببعض
التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي وغيرها

من أنواع الرياضة التي تفضلينها.


*التحدث عن مشاعرك وتفريغها بالتحدث مع صديقة أو من هن مقربات لك.


*محاولة رفع الروح المعنوية لك بالتفكير بأساليب أنت ترتاحين لها غير الطعام

مثل الخروج إلى السوق أو الحديقة أو غير ذلك.


*عدم البقاء بمفردك واندماجك مع الأصدقاء يمكنه أن يخفف من توترك ويساعدك

على الخروج من الحالة النفسية والاحباط الذي أنت به.



*القيام بتمارين التنفس بين الحين والآخر يساعدك على الاسترخاء والشعور بالراحة

ويعدل الحالة النفسية.


*محاولة النوم بشكل جيد وعميق ولفترات كافية .


*اتباع نظام غذائي متنوع ومتوازن يحتوي على كل العناصر التي يحتاجها الجسم

دون المبالغة في تناول ما تشتهينه منها.