كشفت دراســة ألمـانية أن تناول كوب من الزبادي الخالي من الدسم وبعده

قطعة من الشوكولاتة يمنح الجسم تأثير المهدئ، ما يساعد على الخلود إلى
النــوم .


وقــد أوصت رابطة مصنعي منتجات الألبان بولاية بافاريا الألمانية على ضرورة

الذهاب إلى الفراش بعد مرور 15 دقيقة على أقصى تقدير من تناول هذه الوجبة،

وإلا سيتلاشى تأثيرها، لافتة إلى أن تناول كوب من
الحليب الساخن مضافا إليه

بعض من العسل يتمتع بنفس التأثير أيضـــا .



وقد أرجعت الرابطة الألمانية سبب التأثير المهدئ لمنتجات الألبـــان إلى إحتواء الحليب

على البروتين المعروفة باسم التربتوفان، وهي المادة المسؤولة عن إفراز هرمون

السعادة بالجسم المعروف باسم السيروتونين، فكلما ارتفعت نسبة هذا الهرمون بالجسم

أصبح الإنســان أكثر هــدوء، واستطاع الخلـود إلى النـوم بشكل أسهل .



ولكــن لإحتواء الحليب على نوعيات أخرى من البروتينات تتمتع بتأثير محفز للجسم،

شددت الرابطة على أهمية إضافة السكر إليه، كالذي يوجد في العسل أو الشوكولاتة

حيث يعمل
السكر على اختـزان أغلب هذه البروتينات المحفزة داخل العضــلات، بينما

يصل بروتين التربتوفان إلى الدماغ عن طريق الدم ويتم تحويله هناك إلى هرمون

السعــادة السيروتونين ومن ثم يصبح الإنسان أكثر هدوء، ويتسنى له الخلود إلى

النوم بشكل أسهل .