وقلت ( آهـ ) ..
كل إنسآن لهـ سبيلهـ الخآص ليعبر عنها ..
وٍ هذي بعض الموٍاقف..
منهآ عشنآهآ وٍ منهآ نخآف من عيشهآ ..
وٍ لآ نتمنى فيهآ ( آهـ ) ..
آهآت من النوٍع الخآص جدا ً..
وٍ المؤٍلمـ جدا ً كذلكـ..!




... ( آهـ ) ...
عندمآ ترٍى قطآرٍ العمرٍ يمضي حآملا ً ذكرٍيآتكـ

وٍ من كآنوٍآ أصدقآئكـ
ترٍآهمـ رٍآحلين إلى حيآتهمـ وٍ مشآغلهمـ
وٍ أنـت تقف موٍدعا ً لهمـ على أمل أن تلحق بهم



... (آهـ ) ...
عندمآ تنظرٍ إلى المرٍأهــ فـ تلمح أولى
خطوٍط التجآعيد ترٍتسمـ على وٍجهكـ
وٍ عندمآ ترى أوٍل شعرٍهـ بيضآء تستوٍطن
رٍأسكـ معلنهـ أن البقيهـ تأتي

وٍ ان أيامـ شبآبكـ بآتت معدوٍدهـ
أن لمـ تكن قد انتهت فعلا



... ( آهـ ) ...
عندمآ تتصفح مآضيكـ بـ كل آمآلهـ وٍ طموٍحآتهـ
فـ تلتفت إلى حآضرٍكـ ..
تجد انكـ لمـ تحقق شيئا ً يذكرٍ
فـ أنت لمـ تزٍل تحلمـ وٍ تحلمـ

وٍ أنت مستيقظ ..!




... ( آهـ ) ...

عندمآ ترٍى الألم يتحدآكـ في عيوٍن من تحب
وٍ ترٍآهـ يخوٍض معرٍكتهـ الأخيرٍهـ ضدهمـ
وٍ أنت عآجزٍ عن رٍدعهـ
ترٍآهـ يعتصرٍهمـ
يتـآكل

يغلبهمـ
وٍ أنت .. !!

جميعهآ آهآت تمزٍقنآ من الدآخل ترٍج كيآننآ رٍجا ً ..
خلف جدآر من الصمت وٍ الإبتسآمهـ

وٍ الكبرٍيآء ..
وٍ دآئما ً مآ تصآحبهآ دموٍع حآرٍقهـ

قطرٍآت مآلحهـ هي أقرٍب إلى شظآيآ اللهب


:

:


{ النهايه }

آهآت رمآديه لآذعه

تحرٍقنآ بـ صمت
في الخفآء
وٍ دموٍع لآ رٍيب أنهآ خيرٍ رٍفيق لهآ

فـ الأوٍلى تسرٍق ألوآن الفرٍح من حيآتنآ


وٍ تسلبنآ السعادة شيئا ً فـ شيئا ً
وٍ الثآنيهـ توآسينآ رٍغمـ أنهآ مؤٍلمهـ أيضا ً

وٍ لكن ليس لدينآ عزٍآء سوٍآهآ