السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اسأل الله ان يجعل لك هذا العمل في موازين حسانتك تجدينه يوم الحساب ويكون لك رفعه بالدرجات حتى تصلي لدرجة الأنبياء والصحابه ^_^


حلمت اللهما اجعله خير .. الحلم شوي طويل الله يعينك ^^"

اني كنت بالدور الثاني مع ماما بمكان مدري وين وشفت انه اخوي عبدالعزيز طالع الدرج عندنا وكنه يقولنا يالله بنمشي قمت انا نزلت الدرج واشوف اني بمدرسه

وانا نازله اقول في نفسي انه كيف مدرسة بنات واخوي موجود فيها بعدها شفت اخوي نازل الدرج وسبقني ونزلت وراه والمكان كان مدرستي بالابتدائيه

بعدها وقفت عند باب المدرسه الداخلي وكنت ابي البس عبايتي وكنه جت وحدا سالتني وين رايحه او مين بيوديك وقلت لها بروح مع بابا بعدين سكت وقعدت افكر بنفسي

كيف قلت بروح مع بابا وهو ميت بعدها شفت نفسي واقفه بممر المدرسه وشفت صديقتي مريم زعلانه مني ولا تكلمني قمت اقول بنفسي انه عادي عندي صديقات غيرها او كثير

بعدها كنت واقفه بالساحه الخارجيه للمدرسه على اساس بطلع وكنت البس عبايتي وشفت وحدا تضرب ولد صغير قامت الحرمه الانيه قالت لها حرام عليك وشفت ولد صغير جاي

عندي يقول ليه ترمين علي الحجاره وكنه يضحك معاي قمت انا رديت عليه ماكنت اقصدك انت كنت برميها علي اخوي وكنت مبتسمه بعدها حسيت نفسي متاخره مرا

وان اخوي منتظرني برا والمدرسه فاضيه قمت اركض جهة الباب واشوف من فتحة الباب وانا اركض ان اخوي واقف لحاله ولما طلعت من الباب

شفت المدرسه مليانه والسيارات زحمه عن الباب وكان الوليد بن طلال واقف قدام المدرسه من بعيد شوي واخوي كان واقف قدام سيارته وكانت داخل السياره ماما جالسه قدام

ويوم رحت للسياره بركب كان ماما تهاوشني وتقولي صاحب البيت هاوشنا عشان واقفين عند بيته واشوف انها حاطه شنطتها السودا على الرصيف وجنبها بعيد شوي قرورة مويه

كنها مسويه موقف يعني للسياره وانه الوليد بن طلال واخوي عبدالعزيز كانو واقفين برا عشان ينتبهو للشنطه

بعدها ركبت السياره وانا طبعا طول الوقت كنت بعبايتي بالكامل فلما ركبت السياره ركب جنبي الوليد بن طلال وكانت امي قدامي راكبه واخوي جنبها يسوق

ويوم تحركت السياره شفت انه خالي سعيد هو اللي يسوق ويسأل الوليد بن طلال وين طريق لندن او الاردن ( مدري اي وحدا قالها ) وكان يسأله وهو يضحك يعني يمزح معاه

لأنه غني قام الوليد بن طلال يوصف لخالي سعيد وهو يضحك وكان الوليد بن طلال مايع في كلامه يتكلم بنعومه يعني المهم بعدها شفت كان ماما تبغا الصراف فوقفنا عند صراف

وشفت صديقتي مريم واقفه قدام السياره وتقول لامي هاتي انا اصرف لك وامي تقول لا يعني ماتثق فيها فقالت صديقتي هاتي انا اصرف لك كنها تقنع ماما بعدها ماما اعطتها بطاقة الصراف

وكان حول الصراف ناس زحمممه فدخلت صديقتي بينهم وحطت البطاقه وطلعت من الزحمه كنها تعطي ماما اثنين جالكسي وبعدها التفت على ورى شافت ان الصرافه طلعت فلوس حقت ماما

وان الناس مجرد ماشافو الفلوس هجمو على الفلوس واخذوها وبعدها صار المكان حول الصراف فاضي واشوف نفسي مكان صديقتي مريم

وانه كنت خايفه اني ضيعت فلوس ماما وابكي بس بدون صوت وكان هالفلوس الف وعليها بس كانت الالف بالحلم كانها مبلغ كبير مثل مليار وكذا

بعدها شفت نفسي جالسه بالسياره ورا وجنبي الوليد وماما كانت جالسه مكان السواق وانه اخوي عبدالعزيز واقف برا السياره وكانت تطالع صديقتي مريم

بصدمه وعصيبه وانا كنت ابهدي الوضع وكنت احاول افكر انه كيف اهدي امي وما تضر صديقتي فقلت لها اذا عفوتي عنها لك اجرين يعني كنها اقولها اذا عفوتي عنها لك مثل فلوسك ضعفين


وقمت من النوم ..


انا متدينه عازبه ادرس عن بعد جامعه .. صديقتي مريم لي اربع سنوات ما كلمتها هي تتصل بين سنه وسنه بس ما ارد عليها ونحنا مو متزاعلين بس ماابي ارد عليها

لأن انا تدينت ومااحب ارجع لأصحابي قبل التدين وما افكر فيها ابدن وماعندي ولا صديقات ابدا ..اخوي عازب متوظف مايصلي الله يهديه يخطط هو وامي على شراء سيارتين

امي متدينه ارمله وبابا متوفي