قال علماء برتغاليون أن زيت الكزبرة تعد من المضادات الحيوية

الطبيعية التي يمكن أن تستخدم لعلاج الالتهابات ومنع التسمم

الغذائي وقام الباحثون من جامعة بيرا الداخلية في البرتغال

باختبار زيت الكزبرة المنتج من بذور نبات الكزبرة، مقابل

12 سلالة من البكتيريا، و لاحظوا أنه قتل معظمهم اضافة

الى انخفاض نمو كل منهم.


وكان محلول يحتوي على أقل من 1.6 في المئة من الزيت فعالاً

على خلايا البكتيريا بما في ذلك السالمونيلا، و MRSA

والاشريكية القولونية ” “E.coli، وفقاً لمؤلفي الدراسة،

التي نشرت في مجلة علم الأحياء الدقيقة الطبية.


وقال “فرناندا دومينجيز”، الذي قاد فريق البحث، أن زيت

الكزبرة قد أصبح أيضاً بديلاُ للمضادات الحيوية

الطبيعية الشائعة.


واضاف : “اننا نتصور استخدام الكزبرة في العقاقير السريرية

على شكل كريمات، غسول الفم وحتى حبوب منع الحمل

لمكافحة مقاومات الالتهابات البكتيرية التي على خلاف ذلك

لا يمكن علاجها. وهذا من شأنه أن يحسن بشكل ملحوظ

نوعية حياة الناس”.



وقال “دومينجيز” ان الزيت يعمل عن طريق اتلاف غشاء

الخلية البكتيرية المحيطة بها، بما في ذلك العمليات الأساسية

والتنفس، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى موت الخلايا

البكتيرية. وقد عرفت الكزبرة، وهي تستخدم على نطاق

واسع في الطبخ في منطقة البحر الأبيض المتوسط،

لعدة قرون لفوائده الصحية، بما في ذلك تخفيف الألم

وتخفيف المغص وعلاج الغثيان، كما انها تساعد

على الهضم.