نجح دواء قيد التجربة يعمل عن طريق قتل الخلايا الدهنية في الدّم، بمساعدة

القِرَدة السمينة على تحقيق نقص في الوزن.



وذكر موقع "هلث داي نيوز" الأميركي أن الباحثين في جامعة "تكساس" وجدوا

أن نهج قتل الخلايا الدهنية في الدم الذي يعتمد عليه الدواء الجديد، قد يساعد

البشر الذين يعانون من السمنة على التخلص من الوزن الزائد.



وقال الباحث المسؤول عن الدراسة وديع آراب، إن "استهداف الأوعية الدموية

لأنسجة الدهون البيضاء هو نهج جديد ضد السمنة".



وأضاف أن هذا الدواء الذي اختبر على القِرَدة مرشح لأن تجري تجربته كلينيكياً

على البشر ضد السمنة.



وأشار الباحثون إلى أن الأدوية المكافحة للسمنة تعمل عادة عبر كبح الشهيّة أو زيادة

الأيض من أجل حرق مزيد من السعرات الحرارية بصورة أسرع.



لكن الدواء الجديد يعمل عبر التصاق بالخلايا الدهنية في الأوعية الدموية وحث بروتين

معيّن على قتل هذه الخلايا.



وقال آراب إنه لدى تجربة الدواء على القِرَدة التي تعاني من السمنة، فقدت قرابة 11%

من وزنها خلال شهر، كما أن مقاومتها للانسولين تحسّنت.



وفقدت القِرَدة 27% من دهون البطن بعد العلاج.

وقال الباحثون إنه لم تسجّل أية أعراض جانبية للدواء المذكور .